• تابعها من على صفحة شرفة القمر لمؤلفتها حرية سليمان
  • للتواصل مع الشاعر عبر موقع فيس بوك عليك بالدخول لصفحته والضغط على لايك
  •  للشاعر/ سالم الشهباني
  •  تعرف على قائمة اكثر 30 مدونة عالمية تحقق الربح من التدوين ، وتعرف على السر الحقيقي وراء تحقيقهم لهذه الاموال من المدونات
  • اجعل صندوق التعليق في مدونتك اكثر احترافية ، واضف عليه الوان جميلة لتبهر زوار مدونتك بأناقته

0 الذي لا يفعلُ

26‏/03‏/2010
الذي لا يفعلُ

لماذا على الطيرِ أن يقتفي أثرَ الريحِ
يصعدُ نحو الفضاءِ إلى لا مكانٍ
يطيرُ بلا أيِّ مفترقٍ ليحاذرَ من صدمةٍ ما
يحطُّ إذا شاءتِ الريحُ
يمضي إذا شاءتِ الريحُ
لا يفعلُ

لماذا على الموجِ أن يتبعَ الموجَ في سرعةٍ
بلا هدفٍ مقنعٍ
بلا سببٍ واضحٍ
غير ما قدرتهُ الطبيعةُ للشيءِ
يعودُ إلى البحرِ في وحدةِ الموجِ
حتى يُرَدَّ إلى الشاطئِ المتعجبِ من رحلةٍ تتكررُ
شحَّاذُهُ الموجُ لا يخجلُ

لماذا يخبِّئُ كلُّ الذي يتحركُ نحو اتجاهٍ هويتَهُ
ذاك بالرغمِ من أنه يتحركُ أبعدَ مما تريدُ الهويةُ
أبعدَ مما أرادَ بيومٍ تسكع فيهِ وخلانَهِ في الطريقِ
لماذا يقولُ أنا من هناكَ
وإن كانَ هذا الـ (هناكَ) يصدُّ الذي قالَ
"تفاحةُ البعدِ لا تُأْكَلُ"

هناكَ أنا أشبهُ الطيرَ
والموجَ
والعابرينَ
لماذا إذن أسألُ ؟
اقرأها كاملة

0 لباريس الظل _ لقاء مع صفوة الأدباء _ قصر ثقافة الاسماعيلية قاعة كبار الزوار

13‏/01‏/2010
اقرأها كاملة
28‏/12‏/2009
عنْ آخرٍ في هذه المرآةِ




عن وجهٍ يمثلُ صورةً عبثيةَ المعنى
ويعرفُ كيفَ نضحكُ
أو نلوِّحُ واحدًا
أبعادُهُ وهميةٌ ومداهُ منحسرٌ
فلم يمتد كي يغتالَني لـمَّا التفتُّ
ولن يوازيني لينظرَ للفراغِ
وللعيالِ الساكتينَ عن الغناءِ
أخافُ أنْ ألقاهُ في استبدالِ أمكنةٍ بأزمنةٍ
وأوراقٍ ببعضِ الروحِ
كان بخارُ هذا الماءِ يدعوني
لأرسمَ بالمرايا وجهَ من عانقتُها بالقلبِ
فانفلتتْ يدي
لتحاولَ الكشفَ المهمَّ عن التماثلِ بيننا
فوجدتُها تنحازُ في صمتٍ لوجهِ حبيبتي
وتميدُ بي عن عينِ من تنضو بهِ المرآةُ
في خجلٍ تجرَّدْنَا
تماثلتِ الرتوشُ
تماثلَ التعتيمُ
في وجهينِ متحدينِ
في الظلِّ الخفيفِ
وفي ذراعٍ غيرِ مهتمٍ ويسكنُ جانبًا
والروحُ مبدعةُ الخيالِ
أينحني للربِّ أم يأبى ؟
بكم ألقتْ سماءُ الله من حزنٍ على وجهي ؟
وكم رسمَ السرابُ من الخداعِ
على خطوطِ جبينه لأرى جبيني ؟
من يكونُ بمن ؟
أنا والظلُّ متحدانِ ,
أم كانت مماثلةٌ في غيرِ موضعِها ؟
هنا سيقولُ ما سأقولُ في صمتٍ
كأنِّي أجوفٌ
تصطكُّ أسناني بلا معنى
وأنبشُ في بقايا الوجه في غيرِ اعتناءٍ
من أكونُ , وكيف كان ؟
تعودتْ عيناي ألاَّ تلتقي عينيه شاردةً
رميتُ لغيرِ شئٍ
نظرةً لا تستفزُّ القلبَ
لم نعتدْ " صباحَ الخيرِ " , أو " ألقاكَ في وقتٍ قريبٍ "
ليس يسألني " لماذا تشتهي سفرًا يزيدُكَ لهفةً ؟ "
حتى أجيبَ " هي المدينةُ والطريقُ "
وليس يسألني " وكيف تكونُ ؟ "
إذ جاوبتُ في ثِقَلِ السؤالِ " هي الجمالُ "
وكانَ يسألني " أتعرفُ أننا في صفحةِ المرآةِ متحدانِ ؟ "
فلا أجيبُ
وكان يَفْجَأُني بغيبِ بهائِنا في الظلِّ
واجَهَني كثيرًا
حينما كانَ السؤالُ موزعًا
من كان يسألُ ؟
ربما المرآةُ تسألُ
في اندهاشِ حضورِنا
عشقَ الخيالُ مجازَ مُنْشَطَرٍ
فأيُّ الواحدينِ خيالُ
أيُّ الواحدينِ لهُ الحياةُ ؟
ومن يباعدنا
ودفءُ بخارِ هذا الوقتِ أبعدُ ما توسَطَنا
ضدَّين في ثوبٍ خياليٍ أم انشطرَ العبيرُ
أكانَ يعلمُ أنَّ بابَ البيتِ
قد صبغَ المجازَ على حضوري
كان يسكنُ في المرايا كي يطاردَني
إذا استشعرتُ خوفي وائتنستُ بصورتي
صمتتْ بلاغتُنا عن التعبيرِ بالكلماتِ
فاحتدمَ السكونُ
وكان مُفْتَرَقًا إذًا ما بيننا
والبيتُ ينكرُني وينكرُهُ
ولكنَّ المرايا حينَ غبتُ توحَّشَتْهُ
اقرأها كاملة
 
محمود عبد الله سلامة © 2010 | تعريب وتطوير : سما بلوجر | Designed by Blogger Hacks | Blogger Template by ColorizeTemplates